الوطن وحق المواطنة / خليل حلبي

kolanas - 2021-05-01 17:04:44 -

عندما نتحدث عن الوطن والمواطنة يجول في خاطرنا المكان والمحل الذي ولدنا فيه ونرتبط به ونحيى به, مسقط الراس ومقر الإقامة الدائم, الذي نحي ونموت على ارضه, طبعا وهذا مفروغ منه اسرائيل هي وطننا والدولة التي نبنيها ونحميها هذا الوطن هو المكان الذي دائما نعود الية حتى لو درنا العالم بأسرة. لقد اثبتنا اننا المواطنون الحقيقيون من غير اليهود الذين التزموا بالمواطنة الحقة, نقدم الواجبات كاملة, ولا احد يستطيع ان ينكر حقنا في الدولة, من هذا المنطلق وجب على الدولة ان ترى بنا مواطنيها وان تمكننا من جميع الحقوق دون انتقاص.
نحن اليوم وبعد 73 سنة من قيام الدولة مجتمع يعيش صرع البقاء من اجل وجوده, تقرير كامينتس العدائي الذي هو السبب بتعديل قانون التخطيط والبناء (ما يعرف بقانون كامينتس) اتهمنا بالاستقواء والتنمر على لجان مراقبة البناء في قرانا, هذا التهام هو محض افتراء علينا وهو بمثابة اشارة ورسالة عن أهداف سياسات التخطيط والتضيق على وجودنا, قانون القومية الذي جاء في نفس الاطار هو مؤشر واضح لإنكار وجودنا القانوني في الدولة..
السؤال الذي يطرح نفسة كيف يمكن ان نفهم موقعنا داخل الدولة بعد 73 سنه من قيامها؟
كيف يمكن ان نحدد وجودنا بعد ان قدمنا الواجبات كاملة ودفعنا ضريبة الحياة كاملة؟
كيف لنا ان نفهم السياسات الحكومية للحكومات الاسرائيلية المتعاقبة مذ قيام الدولة الى الان على اثر القوانين الاخيرة؟؟.
السياسات الحكومية التي استغلتنا تجلت بوضوح من خلال كتاب وسياسيين يهود والحكومة الحالية اظهرت ما كان باطنا ومبيتا سياسات اتخذت ضدنا بعد ان أوهمونا اننا مميزون ومفضلون وبينما نحن في خضم انشغالنا في الدفاع عن الدولة. المتغيرات الاقليمية والداخلية ساعدت اظهار ما اخفي سابقا عنا وبقصد، اليوم سنحت الفرصة لليمين المتطرف استغلال الظروف لتشريع قوانين مجحفة وظالمة لتقول لنا بالبنط العريض انهم لا يعترفون بنا مواطنين, بل يعتبرونا مرتزقة نضحي بحياة ابنائنا من اجل المال, وحلف الدم ما هو الا حلف وهمي ومجرد كلام, سياسات واضحة ومخيفة وبمفهومها الضمني تهميش واقصاء مقصودة اظهروها للعلن ويقولوها بوقاحة ودون تردد. اذا هل بتنا نعرف اين موقعنا في الدولة، ام لغاية الان واهمين!!
اخواني, الدول التي تدعي انها متطورة عصرية ومتقدمة تضع المواطن وحياته في سلم اولوياتها وتهتم بجودة حياته, اسرائيل تدعي هذا, ولكن بدل الاهتمام بقرانا وبجودة حياتنا تلاحقنا على تقصيرها وتتهمنا بسلبيات سياساتها, لقد تحتم على الدولة ان تخصص لنا الارض والمسكن وتسهل الحياة الكريمة. هل يعقل ان نقدم الواجبات ومن جهة ثانية نلاحق على تقصير حكومي ونتهم بهذا التقصير وندفع الثمن؟؟ لقد صادروا 73% من اراضينا وهيك قضوا على المخزون الاستراتيجي للأرض, ومن ثم جاؤوا بقانون كامينتس التي اهدافه تكثيف الرقابة على البناء وتكثيف الغرامات المالية ضد المواطنين, واليوم يفرضون الخرائط الهيكلية الشمولية في نطاق خطوط وهمية زرقاء تضعنا ضمن محميات بشرية كالهنود الحمر في امريكا. هل هذه المواطنة المنصفة؟
لقد بات واضحا ان الارض سلبت وما بقي سوى المسكن والكل بدأ يشعر بالمضايقات في قضايا البناء والتخطيط. لو ارادت الدولة إعطاءنا حقوقنا لسهلت استغلال الارض للزراعة كما هو في قرى المثلث ومنطقة وادي عارة وسخنين وطمرة وغيرهم واعطتنا اراضي للبناء، الحكومات استغلتنا حسب اهدافها ومصالحها واهوائها لنكون مجتمع يتلاعبون به حسب الظروف والاحوال. لو ارادوا لكان التخطيط والبناء استراتيجية ورؤية لتطور قرانا بمنظار ايجابي وعصري وبجودة حياة عالية ومريحه ودون ملاحقات، هم من يشرع ويخطط ويخصص الميزانيات وهم المسؤولين اولا واخيرا.
قرانا التي تفتقر لكثير من مقومات الحياة التي يعيشها المواطن اليهودي بجوارنا، تعيش تحت طاله مراقب حسابات من وزارة الداخلية وهذا ما جعل من كل رئيس موظف حكومي ينصاع لتنفيذ سياسات وزارة الداخلية دون تردد,. كل ما لدى مجالسنا من اموال هي ضرائب يدفعها المواطن. خطط الإشفاء للمجالس المحلية لم تساعد على إشفاء هذا المريض (المجالس) ومن 2002 الى الان تعاني مجالسنا من نقص في الميزانيات وهذا مقصود من اجل فرض سياسات الترويض والتطويع.
اذا أين حق المواطنة, كيف يجب ان نرى ونحسب انفسنا في الدولة؟ اعرف ان ما يريدوه نتنياهو وسموطرشس وبن جبير وكامينتس هو ان نبقى مجرد سكان وطائفة للاستغلال. النخب من جيل الشباب اللذين احبوا الشو وانسابوا وراء المظاهر الخداعة والغرور ترك قيم اهلة ومبادئ شعبة وهويته ودينه والتزم بأفكار مستورده وسياسيات انكار للذات حبا في ارضاء الخواجة وعندما فهم الخواجة ان الكرسي والفساد والاخلاقيات المشبوهة هي مبتغاهم مكنهم منها واستغل سكوتهم وذلهم واذلالهم لينفذ اجنداته علينا دون رد فعل او عمل يذكر. تخيلوا لو هذه السياسة انتهجت ضد اليود في العالم, لكانوا صرخوا وقالوا انها معاداة للسامية!!
اليوم اسال وخاصة بعد الانتخابات الاربعة الاخيرة التي انتخبنا من خلالها نفس الاحزاب التي شرعت هذه القوانين وخططت لهذه السياسة وبعد ان استمعنا وسرنا على ارشادات تلك النخب الدرزية المنافقة, اقولها دون تردد لقد ورطنا انفسنا بأيدينا ويصعب علينا ان نلوم احدا لأننا بتصويتنا وسلوكنا وافقنا على سياساتهم وقوانينهم ما سبق منها وما سياتي.
الخلاصة يجب علينا اجراء تقييم ودراسة علمية مهنية لوضع خطة استراتيجية ينبثق عنها مشروع عمل لسياسات جديدة للتعامل مع الدولة اتجاهنا اذا لم يحدث هذا سيبقى مصيرنا ومصير ابنائنا في مهب الريح.

" الوطنية ليست فقط الحافظ على اراض ابائنا واجدادنا, بل حماية الارض لأولادنا"






لمن ستصوت في انتخابات الكنيست القادمة؟

اهديكم تقديري واحترامي

2021-09-19 15:49:26 - ملحم خطيب -
إضف إهداء
الناصرة28.11° - 31.07°
حيفا30.12° - 30.12°
القدس25.22° - 30.95°
يافا° - °
عكا30.57° - 30.57°
رام الله25.16° - 30.88°
بئر السبع33.32° - 34.22°
طمرة29.76° - 29.76°
دولار امريكي3.532
جنيه استرليني4.9821
ين ياباني 1003.2976
اليورو4.3352
دولار استرالي2.7053
دولار كندي2.7595
كرون دينيماركي0.5822
كرون نرويجي0.4520
راوند افريقي0.2911
كرون سويدي0.4211
فرنك سويسري3.6777
دينار اردني4.9780
ليرة لبناني 100.0233
جنيه مصري0.1997
مواقع صديقة
karmel
hlake
العنوان
شوفو
kolanas
hawak
almadar
مواقع قطرية
بانيت
بكرا
وين
arab 48
الصناره
العرب
الشمس
جولاني
فلسطينيو 48
مواقع رياضيه
ספורט 1
sport2
ספורט 5
توتو وينر
موقع ريال مدريد
برشلونه
espn
fox sport
algazeera sport
مواقع عبرية
ynet
walla
ישראל היום
mako
hadashot 10
גלובס
m3rev
tapoz
haretz
شبكات اجتماعيه
facebook
احلام
twitter
my spaes
לב מי
חברה כולם פה
linked in
מקושרים
ماي اصحاب
عربيه عالميه
العربيه
اليوم السابع
الاهرامات
صحيفة القدس
الشرق الأوسط
النشره
الجزيره
بي بي سي
مونتيكارلو
مواقع ترفيهيه
youtube
metacafe
mawale
نكت
طرب
shahed
yahoo tv
rekza
ترفيهيه
مواقع أطفال
كرتون نيتورك
הוף משחקים
זולו משחקים
عيادة طب الأطفال
365 משחקים
براعم
y8
نيكولوديون
ام بي سي اطفال
اتصالات
סלקום
orang
פלאפון
גולאן טלקום
הוט
ניטוויזין
בזק
mirs
yes
بنوك ومصارف
בנק לאומי
بنك هبوعليم
بنك ديسكونت
מזרחי טפחות
البنك العربي الاسرائيلي
مركنتيل
אוצר החייל
בנק הדואר
בנק ירושליים
مشتريات
yad2
buy2
ערוץ הקניות
עודף
סלונהה
get it
אולסייל
זאף
פי 1000