الأضحى: ذكريات الطفولة وحنين الماضي!

kolanas - 2019-08-11 07:53:34 -

الأضحى: ذكريات الطفولة وحنين الماضي!
مع حلول عيد الأضحى، أتمنى لكم  عيدًا مباركًا، واتمنى لعموم المحتفلين بالعيد من المسلمين والدروز عيدًا مباركًا وسعيدًا. بالأصل، أتمنى لو كانت أيامكم كلها أعيادًا. العيد هو أن نحافظ على صحتنا، على هدوء اعصابنا اليومي وعلى سعادتنا الداخلية، على قناعتنا، ان نشكر الله دومًا على ما وهبنا من أولاد، متأملين أن يكونوا بصحة وسعادة دائمة.
العيد بمجمله وجوهري الديني والتاريخي يتمخض، عن ان الإنسان عليه ان يُضحي من أجل الآخر، المحتاج، الضعيف، الفقير اقتصاديًا، وأن يفضّل الآخر حتى عن نفسه. السؤال الجوهري: هل نحن نقوم بذلك في العهد الحالي؟!.
لا اريد في هذه الايام الفضيلة أن أعكّر الأجواء، ولكننا بعيدون بعد الأرض عن السماء من جوهر الأضحى ومن المواعظ الرائعة التي توحيها وتسردها قصة سيدنا ابراهيم الخليل.
نحن نتواجد يوميًا في امتحان: امتحان تصرفي، اخلاقي، إنساني، وجودي. نحن نُمتَحَن ليس فقط من الصف الأول في المدارس، إنما نُمتحن في كيفية تصرفاتنا مع نفسنا ومع الآخرين.
وفق المراجع الدينية، امتحن الله الأنبياء، بقدرتهم على تحمل الألم والمرض والفراق والسجن الخ...نحن بنو البشر نُمتَحَن يوميًا ولكن معظمنا لا يجتاز الامتحان!!.
العوامل المادية تسيطر على حياتنا، تُدخِلنا الى ضغوطات نفسية وبالتالي جسدية، تسبب لنا الإعياء والمرض، تقتلنا، ومع ذلك عجلة الزمن تستمر والضغوطات والهيستيريا من اجل الحصول على المال وشراء افخم السيارات مستمرة.
اعتقد انه حان الأوان ان نغيّر ما بأنفسنا لنحاول أن نغيّر أحوال المجتمع للأفضل.
نحن نعيش في عالم الخيال ونسينا اننا نعيش على ارض الواقع!.
العيد محبة، إلفة، تقارب،شعور مع الآخر. بعد انتهاء هذه الفترة، نعود لما كنا عليه، تمامًا كما هو الحال عند رحيل شخص واستماعنا للمواعظ في بيت العزاء.
الضغوطات المالية الحالية، الطموح للحصول على كل شيء، ستبقينا بدون شيء!.
تذكروا دائمًا، ان العمر محدود وان الإنسان، كما كان يقول لي المرحوم جدي، لا يأخذ معه سوى اسمه وسمعته وسيرته الطيبة!.
بعدما فقدنا العديد من العادات والتقاليد، تبقت بعضًا منها: المؤازرة في الاعراس والأتراح، وكذلك بعض مظاهر العيد الرائعة، مثل تحضير الكعك، معايدة الاهل والجيران والاصدقاء.
اتذكر عند صباي، كنتُ انتظر الأضحى بفارغ الصبر، للحصول على 10 شاقل من جدي وجدتي....كنتُ اشعر بالغبطة وأتطاير فرحًا عندما كنت أقبّل يدي امي وابي، وكأنني لم أرهم سنوات...كنا نطوف القرية مشيًا على الاقدام ونعايد على الجيران...يا لها من فترة ترتعش يداي وانا أتذكرها...آمل لها ان تعود وان نعود نحن لتلك الفترات، فترات السذاجة الطيبة، والتفكير الايجابي.
كل عام وانتم بالف الف خير.

 


1
والله يا اخ منعم صدقت بكل كلمة

والله يساعدنا على الجيل والدور القادم اعظم
صدقت - - 2019-08-11 19:30:47

ما هو رأيك بتحقيقات نتانياهو

اهداء من القلب الى المجلس المحلي من كل الميكانيكيون في البلد وذلك لوجود الحفر والمطبات في الشوارع مما ادى الى تكسير سيارات المواطنون وتخريب

2019-12-10 10:29:07 - احمد - الداليه
إضف إهداء
الناصرة31° - 33.33°
حيفا31° - 33.33°
القدس30° - 36.1°
يافا30° - 36.1°
عكا30° - 30°
رام الله30° - 35.7°
بئر السبع32.34° - 32.34°
طمرة31° - 31°
دولار امريكي3.532
جنيه استرليني4.9821
ين ياباني 1003.2976
اليورو4.3352
دولار استرالي2.7053
دولار كندي2.7595
كرون دينيماركي0.5822
كرون نرويجي0.4520
راوند افريقي0.2911
كرون سويدي0.4211
فرنك سويسري3.6777
دينار اردني4.9780
ليرة لبناني 100.0233
جنيه مصري0.1997
مواقع صديقة
karmel
hlake
العنوان
شوفو
kolanas
hawak
almadar
مواقع قطرية
بانيت
بكرا
وين
arab 48
الصناره
العرب
الشمس
جولاني
فلسطينيو 48
مواقع رياضيه
ספורט 1
sport2
ספורט 5
توتو وينر
موقع ريال مدريد
برشلونه
espn
fox sport
algazeera sport
مواقع عبرية
ynet
walla
ישראל היום
mako
hadashot 10
גלובס
m3rev
tapoz
haretz
شبكات اجتماعيه
facebook
احلام
twitter
my spaes
לב מי
חברה כולם פה
linked in
מקושרים
ماي اصحاب
عربيه عالميه
العربيه
اليوم السابع
الاهرامات
صحيفة القدس
الشرق الأوسط
النشره
الجزيره
بي بي سي
مونتيكارلو
مواقع ترفيهيه
youtube
metacafe
mawale
نكت
طرب
shahed
yahoo tv
rekza
ترفيهيه
مواقع أطفال
كرتون نيتورك
הוף משחקים
זולו משחקים
عيادة طب الأطفال
365 משחקים
براعم
y8
نيكولوديون
ام بي سي اطفال
اتصالات
סלקום
orang
פלאפון
גולאן טלקום
הוט
ניטוויזין
בזק
mirs
yes
بنوك ومصارف
בנק לאומי
بنك هبوعليم
بنك ديسكونت
מזרחי טפחות
البنك العربي الاسرائيلي
مركنتيل
אוצר החייל
בנק הדואר
בנק ירושליים
مشتريات
yad2
buy2
ערוץ הקניות
עודף
סלונהה
get it
אולסייל
זאף
פי 1000