الصوت ... يا سامعين الصوت بقلم : غالب سيف

kolanas - 2019-04-08 08:30:53 -

الانتخابات للكنيست أمر واقع وستكون في 9.4.2019 , لدى المشتركين في التصويت ولدى المُمتنعين أيضا, وهي التي ستقرر الاتجاه والظروف التي سنعيشها في الحقبة المُقبلة, أهي تحت هيمنة اليمين الفاشي, الذي شلّط وما عاد يخفي حقيقته الفاشية وأهدافه الترانسفيرية\التهجيرية لنا كعرب, بغض النظر عن الطيف والطائفية , لتبقى بلادنا\وطنا لليهود, منظّف في لغة هذا اليمين, أو قوى بديلة عندها ولو الحد الأدنى من نوايا توفر ولو الحد الأدنى من العيش المشترك أو شوية عدالة ومن ثم شوية أمل. الأمر المؤكد 100% هو أن الذي سيقرر هذا الاتجاه والظروف, عند الذي يعرف أو لا يعرف, هو التصويت ونسبته, ونتائجه. أكثرية جمهور شعبنا مقتنعة بضرورة المشاركة في هذه العملية, وأكثرية من سيصوتون من أبناء شعبنا لن يعطوا صوتهم للأحزاب الصهيونية, ولكن نسبة ليست بقليلة ما زالت مترددة, ومنها نسبة تعتبر حالها عقائدية .. ولديها عدم التصويت والمقاطعة ستعيدنا الى ما قبل عام 1948, عام النكبة, أو الى ما قبل عام 1517, الى ما فبل الحكم العثماني, يعني عيش يا .. وأعطي هذا اليمين المستوحش يعمل ما يشاء حتى .., وقسم آخر اعتباراته إما الله يُستر أو أن تقييمه واقع تحت حالة اليأس أو التأثّر من دعاية الآخرين المغرضين.
لأننا عند ساعة الصفر قبل التصويت, وعلى كل واحد منا أن يُصوّب الفكر والعمل, بمسؤولية ودقة وضمير, لكي تأتي حسابات بيدرنا على حسابات غِلتنا, وهنا لن أكرر وأعود لكل الاعتبارات التي ذكروها قبلي كل الداعين للتصويت ولأهميته, وكلها صحيحة ومُقنعة وواجب وطني ووجودي عالي مراعاتها. في هذه العُجالة وفي هذه الصرخة التي آمل أن تأتي بتصويت أهلنا الجارف, اردت أن الفت نظر أبناء شعبنا فقط نحو قانون كامينتس , والذي تعتبره قوى اليمين الفاشية المُكمّل لقانون القومية والوسيلة لتطبيق صفقة القرن ضدنا عرب ال 48 أو الداخل, لأن تطبيقه سيحقق بالنسبة لهم حلمهم بتركنا وطنا وعن طريق هدم البيوت وعدم السماح ببناء دور جديدة. أعرف أن هذا الكلام كبير وخطير, ولكنه هو الواقع, ولن أتطرق لكل حالات الهدم, قبل أقل من أسبوعين تم هدم 12 دار في عرعرة وقلنسوة وراهط, وكان برنامج لهدم 3 أخرى في الرامة, فِعلةٌ انتخابية فيها رسالة للنقب والمثلث والجليل .. وللجمهور اليهودي, اليميني خاصة, ولكل أطياف شعبنا, الطائفية والحزبية, فيها يقولون لنا كلكم مستهدفون .. أما للجمهور اليهودي جاءت لكي يؤكدوا له أنهم على عهد تهجيرنا ماشين. تم تنفيذ الهدم في المثلث والنقب, أما في الرامة أُجبرت أدواتهم على التراجع وليس من أدمنتهم أو تغيير لنواياهم, وإنما بفعل وتحت تأثير المقاومة الجماهيرية البطولية لهذا الاعتداء والاجراء. اذا لولا هذه المقاومة البطولية والمحسوبة والصحيحة لهذه الجماهير, لكانت جلاوزة وآلات الهدم نفذت جريمتها ايضاً في الرامة. عندنا كعرب أكثر من 50 الف بناية تقع في دائرة خطر هذا القانون العنصري الفاشي, منها 25 الف في القرى العربية الدرزية, أي 50% من المشكلة, أمر مُستغرب أليس كذلك, وجدير بالدراسة والتحليل, ولنا في لجنة المبادرة العربية الدرزية تقييم ووجهة نظر للأسباب التي أوصلتنا لهذه الفاجعة, وكلها تقع على مسؤولية الأحزاب الصهيونية وزلمها, وليس هنا المكان لطرحها, وفي هذا السياق وتفادياً لألا يأتي من يشكك في حقيقة هذا المُعطى, له وللجمهور أُذكّر أن السيد مفيد مرعي – رئيس مجلس حرفيش ومنتدى الرؤساء الدروز والشركس السابق, هو من ذكر أنه هناك 20 الف بناء غير مرخص في القرى العربية الدرزية, وعندما نشرنا هذا الرقم واستنادا لهذا المصدر, جاء لنا أحد العاملين في الكنيست وأشار لنا أن الرقم الصحيح هو 25 الف, لذلك عدلنا بناءاً عليه. اذا نحن أمام فاجعة ستضطرنا, بإرادتنا أو بدونها, أن ندافع عن بيوتنا ووجودنا, ومهما كلف, وهذا الأمر أصبح واضح ومفهوم لدى الجميع, خاصة من يسهرون الليالي لكي ينالوا منا ومن وجودنا, وهنا في هذه الجزئية الهامة جداً في حياة أهلنا وشعبنا كله وبدون استثناء, خاصة الأزواج الشابة منه, ارجو التوقف الرصين والمسؤول, والتفكير العميق والجاد, واجراء العملية الحسابية البسيطة جداً, مين أهون وأربح, المواجهة طريق هذا التصويت وبالتالي اسقاط هذا اليمين الفاشي الذي يهدد وجودنا وحياتنا, أو تأجيل هذه المواجهة حيث سنضطر الى مواجهته الحتمية بما سيكلفنا آلاف المرات أكثر من مجرد التصويت. بيبي خائف ومرعوب من تصويتنا ورفع نسبته, وأنا كشخص خائف ومرعوب أن يعطيه أصحاب موقف المقاطعة والامتناع هذه الهدية على طبق من ذهب, وأن يفكوا له عقدته ويحققوا له حلمه.
أهلي وناسي ومن أعزهم بكل جوارحي ومشاعري, من كل الطوائف والأطياف, اخرجوا للتصويت, اطلعوا عن همتكم, شِيمنا كعرب الكرم والجود, اكرموا على حالنا جميعا وبدون استثناء بصوتكم, مش أكثر , الصوت .. يا سامعين الصوت, هيك كانوا آبائنا وأجدادنا يستنفرون الجميع عند وقوع الحالات الطارئة والوجودية, لأن التصويت هذه المرة وتفويت الفرصة على اليمين المستوحش , ليس فقط أنه مقاومة فعلية لهذا اليمين, وإنما بداية الطريق لإلغاء فعلي لصفقة القرن وقانون كامينتس وقانون القومية وأخواتهم الذين يهددون حياتنا ووجودنا .
( كاتب المقال رئيس لجنة المبادرة العربية الدرزية)

 



ما هو رأيك بتحقيقات نتانياهو

יש לנו בעיה אנחנו כבר שבוע בלי מים בשכונה ודברנו עם המעוצה שבוע ואין לנו מים זאת הגזמה .... ואגב אני משלם מים כל חודשים וארנונה בשלם כל התחלת שנ

2018-07-11 10:38:54 - בבקשה לפרסם -
إضف إهداء
الناصرة31° - 33.33°
حيفا31° - 33.33°
القدس30° - 36.1°
يافا30° - 36.1°
عكا30° - 30°
رام الله30° - 35.7°
بئر السبع32.34° - 32.34°
طمرة31° - 31°
دولار امريكي3.532
جنيه استرليني4.9821
ين ياباني 1003.2976
اليورو4.3352
دولار استرالي2.7053
دولار كندي2.7595
كرون دينيماركي0.5822
كرون نرويجي0.4520
راوند افريقي0.2911
كرون سويدي0.4211
فرنك سويسري3.6777
دينار اردني4.9780
ليرة لبناني 100.0233
جنيه مصري0.1997
مواقع صديقة
karmel
hlake
العنوان
شوفو
kolanas
hawak
almadar
مواقع قطرية
بانيت
بكرا
وين
arab 48
الصناره
العرب
الشمس
جولاني
فلسطينيو 48
مواقع رياضيه
ספורט 1
sport2
ספורט 5
توتو وينر
موقع ريال مدريد
برشلونه
espn
fox sport
algazeera sport
مواقع عبرية
ynet
walla
ישראל היום
mako
hadashot 10
גלובס
m3rev
tapoz
haretz
شبكات اجتماعيه
facebook
احلام
twitter
my spaes
לב מי
חברה כולם פה
linked in
מקושרים
ماي اصحاب
عربيه عالميه
العربيه
اليوم السابع
الاهرامات
صحيفة القدس
الشرق الأوسط
النشره
الجزيره
بي بي سي
مونتيكارلو
مواقع ترفيهيه
youtube
metacafe
mawale
نكت
طرب
shahed
yahoo tv
rekza
ترفيهيه
مواقع أطفال
كرتون نيتورك
הוף משחקים
זולו משחקים
عيادة طب الأطفال
365 משחקים
براعم
y8
نيكولوديون
ام بي سي اطفال
اتصالات
סלקום
orang
פלאפון
גולאן טלקום
הוט
ניטוויזין
בזק
mirs
yes
بنوك ومصارف
בנק לאומי
بنك هبوعليم
بنك ديسكونت
מזרחי טפחות
البنك العربي الاسرائيلي
مركنتيل
אוצר החייל
בנק הדואר
בנק ירושליים
مشتريات
yad2
buy2
ערוץ הקניות
עודף
סלונהה
get it
אולסייל
זאף
פי 1000