د.رباح حلبي في نظرة ثاقبة من خلال قراءته لكتاب هيليل كوهين-جنود الظل-:-قراءة الكتاب كانت بمثابة صفعة لي ولكل معلوماتي-!!

kolanas - 2017-05-20 08:22:21 -


علل:عرفتُ وجود متعاونين فلسطينيين مع الحركة الصهيونية، ولكن ليس لهذا الحد
*ثورة 1936 لم تلقَ النجاح الباهر، بل العكس تمامًا
*خلال إخفاق الشعب الفلسطيني في التصدي للمشروع الصهيوني، أسقطوا إخفاقهم وعجزهم على ابناء الطائفة المعروفية الدرزية،الحقيقة: دور الدروز فيما حدث بين 1917-1948 بعكس ما يروّجوا له، كان هامشيًا للغاية

كم هي صائبة المقولة المشهورة:"عندما اعرف، اعرف كم أنا لا أعرف"... عملتُ وتعاملتُ مع الصراع العربي اليهودي على مدى 20 عامًا، قرأت عشرات الكتب في الموضوع، وألّفتُ كتابًا ونشرتُ عدة مقالات عنه، وظننت نفسي ملمًّا فيه الى اقصى حد. كنتُ على يقين انني اعرف حق المعرفة حيثيات الصراع منذ بداية القرن العشرين وحتى السنة الفاصلة 1948، حتى وقع بين يدي كتاب هليل كوهين "جنود الظل"، الذي كُتب في اللغة العبرية، وتُرجم الى العربية عام 2015. قراءته كانت بمثابة صفعة لي ولكل معلوماتي، وللخطاب الذي آمنت به!.
بالأصل فتشت عن كتاب "مذكرات
سمسار اراض صهيوني"- سيرة حياة- كتبها يوسف نحماني, وكعادتي عند زيارتي الى عمان سألت صديقي سامي صاحب مكتبة الطليعة عن الكتاب، قال لي انه سمع عنه لكنه لا يتواجد بحسب معرفته في مكاتب عمان, واستطرد ان هناك كتابًا شبيهًا بل افضل منه سوف اتي لك به, وعندما تقرأه سوف تأتيني لطلب المزيد منه. قال وصدق!.
هذا الكتاب من اهم الكتب التي قرأت، خاصة في موضوع الصراع، وقرأت في حياتي بعض الكتب! دار النشر بيسان التي ترجمت ونشرت الكتاب أيضًا تعي أهمية الكتاب، حيث جاء على الغلاف الأخير ما يلي :"طالما يتساءل الكثيرون عن سبب ترجمة هذا الكتاب الى العربية، وتسليط الضوء على جانب معتم من الصراع الفلسطيني الصهيوني، طالما حرصت الغالبية اغفاله، فالأمر يتعلق بتعاون البعض مع الحركة الصهيونية، في الفترة الواقعة بين عام 1917 وعام 1948، حيث استمرأت غالبية المتنفذين من السياسيين والمثقفين اتباع الاسلوب العربي المعتاد، في غض الطرف عن النقائض، ليبقى الوضع المتقيِّح على حاله، دونما دراسة جادة معمَّقة لمعرفة الاسباب الموضوعية التي دفعت البعض الى التعاون, ومن ثم العمل على معالجة اسباب الضعف واجتثاثها. ان المعالجة الموضوعية للوضع الاجتماعي المتردي تتطلب المكاشفة واتخاذ اساليب عملية وايجاد حلول جذرية على الصعيدين الثقافي والاجتماعي، لكن الخشية من المساس بواقع اجتماعي سياسي مستقر متخشب, أبدًا، تبقى للمفارقة، صاحبة الكلمة الفصل"!.
اوافق مع كل حرف لكلمة المترجمة هالة العوري ودار النشر بيسان الجريئة والطلائعية، كونها ترجمت ونشرت كتابًا كهذا، لكن أتحفظ من مصطلح "البعض" ، فالمتعاونون، كما جاء في الكتاب، شكّلوا شريحة واسعة لا يُستهان بها كما سوف نرى.
قبل الخوض في محتويات الكتاب أعود لعِظم الصدمة عندما قرأته واطّلعت على محتواه. عرفت ان هنالك كانت مجموعة من المتعاونين مع الحركة الصهيونية، لكن لم اكن اعرف مدى وسع وعمق تلك المجموعة. هنا صدّقت المترجمة حين قالت ان هذا الجانب كان مُعتمًا لان الاغلبية من المثقفين الفلسطينيين والعرب اغفلوه عمدًا، لكي يصوّروا النضال الفلسطيني كبطولي وناصع، بعكس ما كان على ارض الواقع. طالما عرفت ان التاريخ يُكتب على يد المنتصرين، وانهم يكتبون التاريخ من وجهة نظرهم بما يتلاءم مع هويتهم ومصالحهم وتطلعاتهم، لكن لم أعِ ان حتى الخطاب الباهت الذي يحاول المنكسر والمغلوب على أمره إظهاره، يكون بنفس المقدار جزئيًا ومشوشًا ويجيء بحسب مصالح تلك المجموعة كما يرتئيها مثقفوها.
في هذا الكتاب يضيء الكاتب هليل كوهين على الاماكن المظلمة والتي غفلها عمدًا المؤرخون الفلسطينيون، فتتجلى لنا صورة مختلفة تمامًا عما عرفنا، أو ارادوا لنا ان نعرف. لم تكن مقاومة فلسطينية منذ بدأت تحركات الحركة الصهيونية في البلاد، بل في البدايات تقبلت شرائح فلسطينية كثيرة الاستيطان اليهودي، وتعاونت معه، بل استفاد منه الكثيرون بشكل او بآخر.
لم تكن هنالك وحدة صف فلسطينية مقاومة، بل لم يكن هنالك وعي قومي، والامور سارت بموجب اطارات اجتماعية، مثل الحمولة، والمفارقات بين المدينة والقرية، الحضر والبدو. هكذا ناهزت عائلة النشاشيبي عائلة الحسيني التي تزعمت حركة المقاومة، وهكذا تذمر الفلاحون في القرى لعدم تمثيلهم في منظمة الحركة القومية, بل كانت هنالك اختلافات بالرأي بالنسبة لما هو صالح الحركة القومية والشعب الفلسطيني.
هكذا عندما زار وفد فلسطيني رسمي، يمثل المؤسسات القومية بريطانيا عام 1921 مطالبًا الحكومة بالعدول عن اعلان وعد بلفور, سارع رئيس بلدية حيفا ورئيس الاتحادات الاسلامية الوطنية, حسن شكري, بإرسال البرقية الاتية الى الحكومة البريطانية(كما ورد في الكتاب):"نعارض بشدة موقف الوفد المذكور المتعلق بالمسألة الصهيونية. نحن لا نعتبر الشعب اليهودي عدوًّا يرغب في سحقنا، بل خلافًا لذلك نحن نعتبرهم شعبًا شقيقًا، يشاركنا افراحنا واوجاعنا ويساعدنا في بناء بلدنا المشترك. نحن على ثقة بأن بلادنا لن تشهد تطورًا في المستقبل بدون الهجرة اليهودية والمساعدات المالية...".
وحسن شكري لم يكن وحده في هذا الموقف، في نفس الخندق كان حيدر طوقان رئيس بلدية نابلس، عمر البيطار رئيس بلدية يافا وغيرهم كثر!. بل تشكلت عام 1937 وفي عز الثورة الكبرى ما يُسمى "وحدات السلام"، بزعامة فخري النشاشيبي وبمشاركة عشرات الزعامات ورؤساء القرى والمدن والاف المؤيدين، وذلك من اجل محاربة المتمردين وتحقيق ما اعتبروه "إعادة استتباب الأمن والسلام".
انقسمت أنواع وأسباب التعاون بين انتهازيين، وبين صراع على الزعامة ، ولربما كانت هنالك ايضًا دوافع ايديولوجية واختلاف في الرؤيا القومية. يصنفها هليل كوهين في كتابه لأربع فئات:" الأولى, أصحاب المكاسب الشخصية, الثانية، زعماء البدو والقرى سعياً لمصلحة الجماعة, ثالثًا، أدعياء الوطنية الفلسطينية على أرضية خدمة أبناء شعبهم، والفئة الرابعة, أصحاب الدوافع الخلقية الانسانية, الذين اعتبروا اليهود أصدقاءً وجيراناً, واستاءوا من عنف الحركة القومية الفلسطينية". أما انواع التعاون انقسمت الى قسمين اساسيين: تجارة وسماسرة في الاراضي من جهة, والتعاون في نقل المعلومات وايضًا حمل السلاح والمقاومة بجانب اليهود من ناحية أخرى.
بالنسبة لبيع الاراضي، كان الوضع حدِّث ولا حرج، فكان هنالك عشرات بل مئات السماسرة، منهم من تبوأ مراكز مرموقة مثل رؤساء بلدات ومخاتير. ورغم الحظر الصارم من جهة الحكم العثماني على بيع الاراضي للحركة الصهيونية، حتى عام 1917 أضحى بملكيتها ما يقارب 420 الف دونم، وحتى عام 1930 اصبح اليهود يملكون مليون ومئتي الف دونم، وحتى عام 1948 كانت بحوزتهم ملايين الدونمات وما يراوح 7% من ارض فلسطين. كان هنالك سماسرة كبار مشهورين في هذا المضمار، لكن الارض بيعت ايضًا على يد افراد كما جاء في الكتاب:" الاف العرب( من لبنان وسوريا أيضاً وليس فقط فلسطينيون) من مختلف مسارب الحياة، اغنياء وفقراء، مسيحيون ومسلمون اعضاء التيار السياسي السائد ومعارضون، سكان مدن وبدو وقرويون، قد باعوا اراضيهم للحركة الصهيونية بعكس المعايير التي وضعتها حركتهم القومية".
كما ذكرت، طبيعة او نوع التعاون الاخر كان في مجال الفساد والمخبرين. في هذا المجال، اخترقت الحركة الصهيونية الشارع الفلسطيني بسهولة وبصورة مكثفة، حيث كثر المخبرون والمتعاونون في جميع انحاء البلاد، حتى ان بعض المتعاونين في هذا المضمار فعلوا ذلك علنًا ودون خشية ووجل، رغم ملاحقة قيادة الثورة لهم بكل الوسائل. كانت تلك الافة رئيسة وشقّت الصفوف حتى ان قيادة ثورة 1936 أعطت الأوامر عام 1937 بتصفية هؤلاء المتعاونين من مخبرين وسماسرة الاراضي الكبار.
وكما جاء في الكتاب، فحصيلة هذه التصفيات والتصفيات المضادة وصل الى حوالي الالف!!. لم تنفع تلك التصفيات او التطهير "للخونة"، كما سمتها قيادة التمرد، حيث جاء في الكتاب بهذا الصدد :"استطاعت التصفيات تحقيق الإذعان والطاعة، على المدى القصير، لكنها من ناحية أخرى فاقمت مشاعر الاستياء من المتمردين ودوائر الانتقام، حتى ان انضم ابناء عائلة بعض الذين قتلوا الى صفوف اليهود لينتقموا وليأخذوا بالثأر".
ما دمنا في سياق ثورة 1936-1939, يجب أن نذكر ان تلك الثورة لم تلقَ النجاح الباهر ولم يتجاوب معها السواد الأعظم من الفلسطينيين، خاصة من الفلاحين وسكان القرى. لم يلتزم الجميع في الاضراب الذي أُعلن في ابريل 1936، بل لم يقاطع الجميع التجارة والتعامل مع اليهود، رغم الضغوطات الكبيرة التي مارسها رجال قيادات الثورة على من لم يلتزم بتعليماتها. وعندما لم تنفع التهديدات، مورست اعمال العنف بل القتل ووُصم من لم يلتزم بالخط الوطني بالخائن وهُدر دمه!.
وجِّهت الاتهامات بالتحديد ضد المخاتير الذين لم ينضموا الى الاضراب، بل لم يستقيلوا من مناصبهم كونهم مشغلين من قبل الحكم البريطاني، وجاء في هذا الصدد :"لقي المخاتير الذين رفضوا الاستقالة مصرعهم، وكذا الذين تعاونوا مع القوات السرية ومع اليهود. كان محمد الشيخ يونس، مختار طيرة حيفا احد قتلى المجموعة الاولى، وقد اتُّهم بالخيانة(كان ايضًا معاديًا لعبد الله سلمان، المقرب من المفتي)، وقد عُثر على جثته في قريته في نهاية اب, وبعده جاء مقتل مختار سافريه ومختار ام زينات ومخاتير كثر اخرون".
هكذا دب الثوار الرعب في نفوس السكان بل اهانوهم احيانًا عمدًا كما جاء في الكتاب: "في احدى ليالي شهر رمضان، انطلق عبد القادر الحسيني على رأس رجاله الى "عين كارم"، وأمر على الفور بإحضار الخطيب و"الخونة" الاخرين المشتبه بهم، وشد وثاقهم وجلدهم.... أمر الحسيني اعضاء الوفد بالاصطفاف وأخذ يصفعهم الواحد تلو الاخر ثم أمر الخطيب بالسير حافي القدمين أمام جمع غفير من القرويين وحذاؤه في فمه". هذه القصة تذكرني بقصص كثيرة مشابهة سمعتها في الآونة الاخيرة من الذين عايشوا الفترة في القرى الدرزية، خلال بحث أُعدُّ له عن وضع الدروز في ثورة 1936-1939.
في حرب 1948 لم يكن الوضع يختلف كثيرًا حيث لم يشارك الفلسطينيون بمجمعهم بالقتال والنضال ضد اليهود-الصهاينة. بل شارك قسط لا يستهان به من المتعاونين القدامى في القتال بصف اليهود ضد ابناء شعبهم، لكن الملفت للنظر هنا، انه كانت قطاعات كبيرة وكثيرة رفضت خوض القتال وفضّلت الوقوف على حياد. نورد هنا بعض الامثلة مما وردت في الكتاب في هذا المضمار :"انتشرت الرغبة في عدم خوض القتال في البلاد، رفض اهالي طول كرم في كانون اول 1947، مهاجمة المدن اليهودية الواقعة غربًا....ذكرت مصادر في رام الله، في الوقت نفسه، ان كثيرين رفضوا التطوّع، وأشار تقرير من بيت جبرين، ان عبد الرحمن العزة يفعل كل ما في وسعه للحفاظ على الهدوء في منطقته. اتخذ فلاحو ناحية بني حسن، في جنوب القدس، قرارًا بعدم السماح بشن اعمال عسكرية من داخل منطقتهم. ورفض أهالي المالحة طلب عبد القادر الحسيني بمهاجمة يهود الجوار ميكور حاييم وبايت وجان، وحذا حذوهم اهالي عين غزالة، على الساحل اسفل جبل الكرمل، ورفضوا تفجير محجر يهودي متاخم لقريتهم، وابى اهالي اللد والرملة، المشاركة في الهجوم على اليهود...وهكذا أقلية فقط انهمكت في معارك هجومية مقارنة بالدفاع، وافادت المصادر في مناطق متعددة، أن ممثلين عن العرب المحليين قاربوا جيرانهم اليهود، وطالبوا بعقد مواثيق عدم اعتداء". في الكتاب يورد الكاتب عشرات القرى والبلدات التي عقدت تلك الاتفاقيات مع جيرانها اليهود، كي لا نسهب اختصرها , وعلى المعنيين ممكن قراءة ذلك ص312-ص 313.
في النهاية اعود وأثني على دار النشر بيسان والمترجمة هالة العوري، على جرأتهم لترجمة ونشر هذا الكتاب. ذلك ليس أمرًا عاديًا في مجتمعنا، الذي اتخذ التخوين والخيانة ككرباج لِكَم الأفواه ومنع الابداع والنقد الذاتي. فكما رأينا في الفترة التي يتصدى لها الكتاب كانت قضية الخيانة والتخوين رئيسة في تعامل القيادات الوطنية مع سائر ابناء الشعب( وهي كذلك في أيامنا هذه)، الأمر الذي شق الصفوف وعرقل إمكانية النضال المشترك الناجح.
وما دمنا في مجال قضية التخوين، لا بد من كلمة وعتاب. في أعقاب إخفاق الشعب الفلسطيني "والعربي عامة" في التصدي للمشروع الصهيوني، أسقطوا إخفاقهم وعجزهم على ابناء الطائفة المعروفية الدرزية، وتعاملوا معها كشماعة لتبرير كل الفساد الاجتماعي السياسي الذي كان بين ظهرانيهم. في الكتاب الذي يحوي 364 صفحة تطرق الكاتب للدروز على هامش الهامش في موضعين وعلى مدى 6 صفحات فقط لا غير!!. أي أن دور الدروز فيما حدث بين 1917-1948 بعكس ما يروّجوا له، كان هامشيًا للغاية تمامًا مثل عددهم الذي لم يتعدَّ 1% من سكان فلسطين في حينه. والجدير ذكره هو أن الدروز في الفترة المعنية حافظوا على أراضيهم ولم يبيعوها لليهود الا ما ندر!!.


1
يعطيك العافية د. رباح مهم جدا أن يطّلع المثقفون وخاصة المتسابقين في تخوين أبناء الطائفة المعروفية وكأنها هي التي سلمت فلسطين لليهود على طبق من فضة أو ذهب. هذا التخوين يتّبعه للأسف القوميون ، الاسلامويون الى فئات الشعب البسيطة.

عانى الموحدون الأمرين : كونهم أقلية دينية تم تكفيرها وملاحقتها من قبل المتشددين. ومن ثم اسقاط كل إخفاقات وخيانة الأمة على فئة مستضعفة أرادت النجاة من بطش القاهر والتكفيري من أبناء جلدتها.
ماجد بطيحان - - 2017-05-21 10:45:16

هل نحن على ابواب انتخابات جديده

הרבה בריאות והחלמה מהירה עקב שחרורך מבית החולים ומזל טוב על הולדת התינוק החדש\r\n

2017-05-01 06:39:56 - אל לביב עבוד - דליית אלכרמל

الى الغاليين "ساري وياسمين عزام" الف مبروك بمناسبة ولادة الابن البكر"رام" نرجوا له ولكما طول العمر ووافر الصحة وهدأة البال .

2017-04-06 20:51:23 - هاني ونوفرة عزام - عسفيا

לאחיינת המתוקה שבעולם מזל טןב עד 120 ליקרה נסרין האשם חלבי מאחלת לך בריאות אושר עושר והרבה חיוך והמון המון שמחת חיים עם אהובך היקר אוהבת אותך

2017-02-28 19:10:08 - نجود حلبي - الداليه

الى اغلى ام عبدالله ساميه حلبي بمناسبه عيد ميلاها اتمنى لكي الصحه والعافيه وهدات البال عقبال 120 سنه والعمر الطويلהמון אושר ועושר והרבה והרב

2017-02-28 19:07:28 - نجود حلبي - الداليه

احلى باقة زهور ل محمد صبح بمناسبة عيد ميلادك

2017-02-24 11:36:27 - اجمل باقة ورد -

اهنى اخي ابو عبدالله وام عبدالله بمناسبه الخطوبه ابنتهم الغاليه بثينه انشالله الفرحه التامه الف مبروك من عيله ابو هاشم حلبي

2017-02-17 08:48:14 - نجود حلبي - الداليه

اهنئ حبيبت قلبي فضه رضوان حلبي بعيد ميلاها عقبال ميه سنه والعمر الطويل انشالله يا رب نفرح فيكي قريب اتمنئ لكي احلى حياه مليئه بلحب والاخلاص

2017-02-17 08:44:37 - نجود حلبي - داليه الكرمل

كل عام وانت بالف خير يا ابو هزار ماهر حابي عقبال 120 سنه انشالله يا رب كل سنه تكون عليك احلى واحلى המון בריאות ושמחת חיים אחי היקר אוהבים אותך מ

2017-02-11 16:01:51 - نجود حلبي - داليه الكرمل

نهدي شمعه البيت ام ريعان ريما جابر بعيد ميلادها وعقبال 130 سنه بالصحه والسلامه وهدات البال وتضلها منوره بيتها

2017-01-31 23:12:13 - عائله بسام جابر - الداليه

الى حفيدي الحسن والذي سيحتفل بعيد ميلاده السنوي في التاسع من شهر كانون اول الجاري والذي سيصادف يوم الجمعة ألمقبل،ألف مبروك يا حفيدي وبالصحة

2016-12-01 12:16:59 - محمد حسن ألشغري - كفرياسيف
إضف إهداء
الناصرة31° - 33.33°
حيفا31° - 33.33°
القدس30° - 36.1°
يافا30° - 36.1°
عكا30° - 30°
رام الله30° - 35.7°
بئر السبع32.34° - 32.34°
طمرة31° - 31°
دولار امريكي3.768
جنيه استرليني5.0027
ين ياباني 1003.6369
اليورو4.2172
دولار استرالي2.8416
دولار كندي2.8749
كرون دينيماركي0.5668
كرون نرويجي0.4522
راوند افريقي0.2570
كرون سويدي0.4397
فرنك سويسري3.8447
دينار اردني5.3188
ليرة لبناني 100.0250
جنيه مصري0.4244
مواقع صديقة
karmel
hlake
العنوان
شوفو
kolanas
hawak
almadar
مواقع قطرية
بانيت
بكرا
وين
arab 48
الصناره
العرب
الشمس
جولاني
فلسطينيو 48
مواقع رياضيه
ספורט 1
sport2
ספורט 5
توتو وينر
موقع ريال مدريد
برشلونه
espn
fox sport
algazeera sport
مواقع عبرية
ynet
walla
ישראל היום
mako
hadashot 10
גלובס
m3rev
tapoz
haretz
شبكات اجتماعيه
facebook
احلام
twitter
my spaes
לב מי
חברה כולם פה
linked in
מקושרים
ماي اصحاب
عربيه عالميه
العربيه
اليوم السابع
الاهرامات
صحيفة القدس
الشرق الأوسط
النشره
الجزيره
بي بي سي
مونتيكارلو
مواقع ترفيهيه
youtube
metacafe
mawale
نكت
طرب
shahed
yahoo tv
rekza
ترفيهيه
مواقع أطفال
كرتون نيتورك
הוף משחקים
זולו משחקים
عيادة طب الأطفال
365 משחקים
براعم
y8
نيكولوديون
ام بي سي اطفال
اتصالات
סלקום
orang
פלאפון
גולאן טלקום
הוט
ניטוויזין
בזק
mirs
yes
بنوك ومصارف
בנק לאומי
بنك هبوعليم
بنك ديسكونت
מזרחי טפחות
البنك العربي الاسرائيلي
مركنتيل
אוצר החייל
בנק הדואר
בנק ירושליים
مشتريات
yad2
buy2
ערוץ הקניות
עודף
סלונהה
get it
אולסייל
זאף
פי 1000